Tuesday

4 -على الهامش


على الهامش
 أسمحوا لي _  أن الموضوع يحتاج للتوسع لكن القلم ابطا من النفس - التذكير: 
- نحن في مرحلة جديدة منذ 22 أب. الشارع بدا يتكلم بوضوح. 
-على اختلاف الخلفيات،  الثوابت هي : الشارع يرفض الفساد ويتهم كل الطبقة الحاكمة . 
-محاولات الألتفاف على الشارع أو احتوائه فشلت. محاولات تخوينه أيضا فشلت. الثوره العربية تعلم نفسها عبر التجارب المختلفة. لم ينته أي ربيع في أي بلد عربي. نحن في سياق البحث عن صيغة دولة. 
-مرور الزمن ومأزق النظام سيستدعي تدخلات أجنبية (بدا). الواجب التحرك السريع وطلب المحاسبة وفضح القضاء المتقاعس. ضرورة فتح ملفات الفساد وتعرية النظام من كل الحجج التي استعملت لتغذيته (بدنا معلومات  )
-التذكير بان رؤية النور بعد ليل طويل  قد تودي الى عمى مؤقت. فاصبروا على أنفسكم وعلى الأخرين. تكسير الاصنام يؤلم.
-معركتي الخاصة هي الكلمه و القيمة - وما نعيشه اليوم جولة من هذه المعركة. ذكرت سابقا أننا في صدد صرع الأصنام وهد المعابد   والمعنى المجازي طبعا أن علينا أعاده النظر في كل مسلماتنا وأعادة صياغة تاريخنا وحاضرنا بلغة اليوم يعني لغة الشارع.
أنا مقتنعة بان النفايات لا يمكن أن تكون قد طغت على الارض لو لم تكن طاغية من زمن على النص. فلنحرر الكلمة . تحرير الكلمة والمصطلح يعني فك الصيغ القديمة التي ماتت مع القرن السابق . القول بيسار أو يمين اليوم  يغفل هذا النقطة تماما. أكرر نحن في سياق استنباط قيم جديدة. لا تعلق بهذه التعريفات القديمة لانها أدت دورها أو علينا أن نطورها اليوم .  التخبط الحاصل أمر طبيعي. لا ولادة دون مخاض وجب عدم هدر الطاقه في الدفاع عن أنتمأأت أصبحت ثانوية : اليوم الأنتماء للشارع.   
مع التذكير بان الوعي يستوجب التوعية ... 

نراكم في الشارع. 

No comments:

Post a Comment